الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

مرافقو صالح يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل مقتله

كشفت صحيفة 26 سبتمبر الصادرة عن دائرة التوجيه المعنوي بصنعاء تفاصيل خروج الرئيس السابق علي عبدالله صالح من منزله في أحداث ديسمبر إلى حيث لقي مصرعه في منطقة بيت الجحشي بسنحان حسب الصحيفة.

متابعة خاصة-الخبر اليمني:

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني قوله إن صالح بعد أن أدرك فشل مخططه لم يجد من حل سوى مغادرة منزله صبيحة الرابع من ديسمبر،وسط وعود أطلقها له  “طارق صالح بأن الوضع سيكون تحت السيطرة إذا ما تم الإنتقال وتغيير الخطة”.

وقال المصدر الأمني “قبل العاشرة صباحاً من يوم 4ديسمبر وبعد أن وصلت معلومات ترصد أماكن انتشار القوات الأمنية حول المنزل والشوارع المؤدية إليه كان الاختيار على البوابة المتجه الى شارع صخر ومنه الى شارع الزبيري باعتبار أن الانتشار في ذلك الشارع الأقل مقارنة ببقية الشوارع”

وأشار إلى أن صالح انطلق ومعه أحد الوزراء وكذلك عارف الزوكا في عدد من السيارات ما بين 8 الى 10 سيارات مدرعة تم تكديس فيها السلاح من قناصة وذخيرة وكذلك قاذفات آر بي جي وصواريخ لو إضافة الى مبلغ مالي.

وبحسب المصدر اتجهت السيارات بسرعة نحو شارع الزبيري ومن هناك شرقاً نحو باب اليمن وجرت اشتباكات مع نقاط أمنية في شارع الزبيري حاولت منع الموكب وإعاقته.

الموكب كان قد انعطف قبل العرضي لتتجه سيارتان نحو صنعاء القديمة وتتجه بقية السيارات نحو شارع خولان ومن هناك وبسرعة كبيرة نحو ريمة حميد ووقتها كان طيران التحالف قد بدأ باستهداف نقاط أمنية بهدف تسهيل مرور الموكب.

ويشير المصدر إلى أن الأجهزة الأمنية التابعة لصنعاء لاحقت صالح و “نجحت الخطة الأمنية في تحقيق هدفها بتعطيل السيارات واحدة تلو الاخرى واستسلام حمايته الشخصية التي حاولت توفير غطاء ناري له عند ترجله هربا باتجاه الأرض الخالية في منطقة الجحشي بسنحان الا ان افراد النقاط الأمنية تمكنوا من اللحاق به والاشتباك معه حتى قتل في تلك المنطقة .. فيما استسلم أولاده الذين كانوا في سيارة أخرى خلفه”

 

كيف هرب صالح؟

نقلت الصحيفة عن 3 من مرافقي صالح الذي تم القاء القبض عليهم معه في لحظاته الأخيرة، يعيد الخبر اليمني نشرها كما وردت:

(م م ع) يعترف للأجهزة الأمنية بأنه القي القبض عليه في منطقة سنحان (الجحشي) عند الحادية عشر ظهراً ليوم الاثنين 4/12/2017م اثناء مرافقته لزعيم الخيانة ويفيد ايضاً أن الخائن طارق عفاش كان يقوم بحشد مجاميع مسلحة قبل احتفالية المولد النبوي بأشهر وقام بتوزيعها على مقرات ومنازل بصنعاء ومع بدء احداث الفتنة كان زعيم مليشيا الخيانة يوجه الخائن طارق عفاش ويأمر كذلك بصرف الأسلحة للمجاميع المسلحة وعندما تمكنت الأجهزة الأمنية بدعم من قوات الجيش واللجان الشعبية من اسقاط معاقل الخيانة والتمرد واقتربت من المعقل الأخير في الثنية عصراً وجه زعيم مليشيا الخيانة بحشد المسلحين ومواجهة الأجهزة الأمنية في الثنية ثم قرر المغادرة عن طريق شارع صخر نحو شارع الزبيري بعد ان وصلته معلومات تفيد بضعف انتشار القوات الأمنية في شارع الزبيري, وتحركت 6سيارات مدرعة فيها زعيم مليشيا الخيانة نحو شارع الزبيري وكان هناك نقطة امنية اطلقت النار على الموكب وتم الرد عليها وتجاوزها وعند الوصول الى السائلة من شارع الزبيري تم الاشتباك الخفيف مع طقمين للأجهزة الأمنية وبعدها تم التوجه الى شارع 45 ومنه الى شارع خولان والى جولة الحثيلي ثم الى ريمة حميد ولجأنا الى الطرق الفرعية لتجاوز النقاط الأمنية واتجهنا الى شيعان وسيان ودخلنا قرية شيعان عبر خط ترابي وخرجنا منها وكنا نظن ان هذا الطريق سيوصلنا الى ما بعد سيان وسيضمن لنا عدم المرور من النقاط الأمنية وتفاجأنا بنقطة افرادها على اتم الجهوزية للمواجهة فتم اطلاق النار على الموكب فتمكنت السيارة التي فيها زعيم مليشيا الخيانة من المرور وتوقفت السيارة الأخرى التي كان فيها أبناء زعيم مليشيا الخيانة قد توقفت سيارة زعيم مليشيا الخيانة بالقرب من قرية الجحشي وترجل الجميع منها وتعقبنا طقم تابع للأجهزة الأمنية في تلك المنطقة اثناء محاولتنا التغطية لفرار زعيم مليشيا الخيانة ومعه الخائن عارف الزوكا.
و (ي م ع) يفيد بأنه تم القاء القبض عليه اثناء عمله مع زعيم مليشيا الخيانة في منطقة الجحشي بسنحان يوم الاثنين خرج زعيم مليشيا الخيانة مع عدد من قيادات المليشيا من الثنية بسيارات مدرعة واتجهنا الى شارع الزبيري وفيه اطلقنا النار على الأجهزة الأمنية واطلقنا كذلك النار على نقطة امنية في شارع خولان ووصلنا الى الجحشي وهناك تعطلت السيارة التي كان بها أبناء زعيم مليشيا الخيانة ثم تعطلت السيارة التي فيها زعيم مليشيا الخيانة وترجل الجميع وفر زعيم المليشيا ومعه عارف الزوكا وحاولنا التغطية عليهم وتمت محاصرتنا من قبل الأجهزة الأمنية وسلمنا انفسنا.
و(ص م ) يفيد ان زعيم مليشيا الخيانة واثناء فراره من الثنية بعد محاصرة الأجهزة الأمنية لمليشياته واقترابها من البوابات الرئيسية اصطحب معه كميات من الأسلحة منها قاذفات وانه تم التحرك باتجاه شارع صخر ومنه الى الزبيري وصولاً الى سيان بسنحان وكانت الأجهزة الأمنية وقتها قد تمكنت من تطويق آخر معاقل قادة مليشيا الخيانة في المنطقة الامر الذي أعاق وصول زعيم مليشيا الخيانة الى تلك المنطقة في وقت كان فيه سلاح الطيران التابع للعدوان يقوم بشن غارات على مواقع ونقاط الأجهزة الأمنية التي تمكن افرادها من القاء القبض على من كان برفقة زعيم مليشيا الخيانة بعد توقف السيارتين اللتين كانتا تقلهما فترجل الجميع واطلق المرافقون النار على اطقم الأجهزة الأمنية فيما ولى زعيم مليشيا الخيانة هارباً نحو احد المنازل وقد نجحت القوة الأمنية في التعامل مع المرافقين الذين سلموا انفسهم مع أبناء زعيم مليشيا الخيانة ومن ثم تم التعامل مع زعيم مليشيا الخيانة الذي لقى مصرعه في تلك المنطقة.

 

 

قد يعجبك ايضا