الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

الانتقالي متوجس من “قطع انفاسه” في ابين وشبوة

عبر المجلس الانتقالي، السبت، عن مخاوفه من التحركات في ابين وشبوة.

خاص- الخبر اليمني:

يأتي ذلك مع استمرار حكومة هادي تضيق الخناق عليه سياسيا.  وقال نائب رئيس المجلس، هاني بن بريك في تغريده أن استمرار تحرك الالوية من مأرب إلى شبوة يشير إلى أن هذه القوات باتت متمردة على هادي.

من جانبه طالب عضو قيادة المجلس فضل الجعدي  التحالف بتحديد موقفه مما يجري.

وقال الجعدي ان المجلس يرفض الانتشار المسلح لقوات هادي في شبوة والمحفد وبناء المعسكرات.

هذه التصريحات تأتي على ايقاع اعلان حكومة هادي انضمام رئيس فرع المجلس في شبوة علي محسن السليماني إلى صفوفها.

وأكدت مصادر قبلية وصول السليماني السبت إلى عتق بعد ايام على اعلان استقالته من المجلس الانتقالي.

ورفض السليماني المتهم من قبل قيادات الضالع بتسليم شبوة لهادي وساطات لإثنائه عن قرار الاستقالة وهو ثاني عمود في الانتقالي بشبوة يقدم استقالته لدوافع مناطقية عقب صالح بن فريد العولقي الذي خاض صراع ضد  الزبيدي والشائع وانتهى الامر بإصدار توجيه بالقبض عليه ونهب مزرعته شمال عدن.

وباستقالة السليماني قد تكون قوات هادي اغلقت شبوة في وجه الانتقالي الذي لم يعد يملك قاعدة شعبية هناك  خصوصا وأن هذه الخطوة تتزامن مع محاولة اماراتية للعودة إلى شبوة تحت مسمى “مكافحة الارهاب”.

الأمر ذاته يتكرر في ابين، حيث تمكنت قوات هادي من استخراج بيان قبلي يبيح دماء “قطاع الطرق” في اشارة إلى منفذ الكمائن ضدها. وجاء البيان عقب اجتماع لمشائخ المحفد بناء على دعوة من قادة قوات هادي الذين يخيمون في المديرية ويستعدون للتقدم صوب عدن. ومن شأن هذه الفتوى تقليص مساحة الهجمات اليومية  وضدها ويسهل تنقل قواتها بين مديريات ابين.

 

قد يعجبك ايضا