الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

صنعاء تفقأ عيون التحالف-تقرير

تواصل صنعاء اصطياد الطائرات المسيرة للتحالف، وقد نجحت منذ مطلع الشهر الجاري فقط باسقاط 7 طائرات تجسسية فقط إلى جانب الطائرة الصينية المدمجة “وينج  لونج” التي تتمتع إلى جانب التجسس بخاصية الهجوم.

خاص-الخبر اليمني:

ليست هذه الطائرات سهلة المنال ولا احد يستطيع التقليل من قدراتها فمزاياها متطورة وذات قدرة تحليق ومراوغة عالية .

والبعض منها لا تستخدمه الا دول متقدمة ويمنع  بيع تقنياتها  للدول النامية، وحتى وقوعها في يد التحالف كان من باب المشاركة الواسعة لدول كالولايات المتحدة وبريطانيا ودولا اخرى دخلت الحرب بعضها لتجريب تقنياتها الجديدة ومدى قدرة هذا الجيل من الطائرات على تنفيذ مهام بعضها ذات طابع قتالي.

هذه الطائرات قدمت الكثير للتحالف على مدى السنوات الماضية من عمر الحرب على اليمن وكانت إلى جانب تقديم الدعم اللوجستي لغرفة عملياته تقوم بمهام قتالية ولعل ابرز ما نفذته استهداف رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد.

وبغض النظر عن مواصفاتها التي  تعكس بالتأكيد قدرات خارقة اصبحت هذه  النسور الجارحة تحت السيطرة وقد طورت قوات صنعاء على مدى السنوات الماضية  دفاعات باتت قادرة على اصطيادها بسهولة وهو ما يعني تحجيم  خطورتها واخرجها عن الفعالية .

هذه الانظمة الدفاعية التي تحدث عنها اكثر من مسؤول عسكري ابرزهم المتحدث باسم قوات صنعاء العميد يحي سريع لم يكشف  الكثير عنها، لكنها على مدى الايام الماضية  من عمر هذا الشهر استطاعت وبكافة عالية من تغيير المعادلة على الاقل  السيطرة على الاجواء بعد سنوات من عربدة  طيران تحالف الحرب وقد تمكنت هذه الانظمة التي  يرجح انها صاروخية من اسقاط  اكثر من 11 طائرة بينها اف 15 ومروحية اباتشي.

هذا الانجاز في هذا التوقيت من شأنه  تغيير حسابات التحالف الذي  لا يزال يتردد في  القبول بسلام ينهي الحرب على هذا البلد ويرفع الحصار ويرواغ لكسب الوقت، اضف إلى ذلك وضعه لتحالف الحرب بين خيارين احلاهما مر، مواجهة الخيارات الاستراتيجية التي تحدث وزير دفاع صنعاء عنها أو القبول بسلام يحفظ ما تبقى من ماء وجهه.

قد يعجبك ايضا