الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

نتنياهو يرحب “بـما اسماه بالتقارب” بين إسرائيل ودول عربية

رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يوم أمس السبت، بما أسماه “التقارب” بين إسرائيل وبلدان عربية .

وكالات-الخبر اليمني:

وفي تغريده له على تويترمدعمه ببيان صحفي صادر عن مكتبه قال نتنياهو “لقد آن الأوان لتحقيق التطبيع والسلام”.

وجاء تصريح نتنياهو تعقيباً على إشارة وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد إلى مقال يتناول التحالف العربي الإسرائيلي في الشرق الأوسط حسبما ذكرت وزارة الخارجية الإسرائيلية في منشور على “فيسبوك”.

حيث كان وزير الخارجية الإماراتي،يوم أمس السبت وفي تغريده له على تويتر قد أعاد  نشر مقال من مجلة “سبيكتاتور” البريطانية، تطرق للتقارب العربي الإسرائيلي في الآونة الأخيرة

وقال المقال الذي كتبه المحلل السياسي البريطاني “إد حسين” إن هناك “خارطة جديدة ترسم للعقل المسلم بشأن إسرائيل، حيث إنّ الكراهية تجاهها في حالة تبدد”. مشيرا إلى أنّ “تحالفا عربيا إسرائيليا يتشكل في الشرق الأوسط”.

ومن بين الدول العربية، ترتبط مصر والأردن فقط بمعاهدتي سلام مع إسرائيل.

وهذه ليست المرة الأولى التي يعلن فيها نتنياهو عن تقارب بين إسرائيل ودول عربية من دون أن يحدد أسماء تلك الدول.

وزادت وتيرة التطبيع، خلال الفترة الأخيرة، بأشكال متعددة بين الإسرائيليين والعرب، عبر مشاركات إسرائيلية في أنشطة رياضية وثقافية واقتصادية تقيمها دول عربية، بينها الإمارات.

وقال نتنياهو -في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة- أن ذلك كان نتاج عمل وجهود إسرائيلية، موضحًا أنه ليس بإمكانه ذكر تفاصيل الإجراءات التي قام بها في مسار تطبيع العلاقات مع هذه الدول العربية .

وأضاف “هذه هي نتيجة مباشرة لسياستنا التي تحول إسرائيل إلى قوة صاعدة في المنطقة وفي العالم… ليس بإمكاني الإفصاح لكم عن تفاصيل جميع الخطوات التي قدتها مع رفاقي على مر السنين. أستطيع فقط أن أقول إن هذا التصريح هو نتيجة نضج اتصالات وجهود كثيرة تستأهل الصمت حاليًا”.

وأردف “في الوقت الذي نمضي فيه قدمًا نحو آفاق جديدة من الأمل والسلام مع جيراننا العرب، مضت المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي إلى الوراء”، وذلك في إشارة إلى قرار المحكمة الجنائية الدولية بتحقيق شامل في جرائم حرب محتملة قامت بها إسرائيل ضد الفلسطينيين.

ويقابل الشارع العربي هذه التصريحات برفض قاطع لأي تطبيع قد يتم بين دولها وإسرائيل كونه العدو المشترك لكل العرب الذي استحل الحرمات وانتهك حقوق الشعب العربي الفلسطيني .

قد يعجبك ايضا