الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

الإصلاح يمنح شمسان سلطة رمزية في تعز ويتوعد طارق صالح

رفع حزب التجمع اليمني للإصلاح الحظر عن عودة محافظ محافظة تعز نبيل شمسان إلى مقر المحافظة في المدينة، بعد ضغوط سعودية وتلويح بتحجيم سلطة الإصلاح لحساب القوات الموالية للإمارات في مديريات الحجرية إضافة إلى الساحل الغربي.

تعز-الخبر اليمني:

وأفادت الأنباء أن محافظ تعز نبيل شمسان عاد اليوم إلى مقر السلطة المحلية المؤقت في مدينة تعز، ليباشر أعماله منه بعد عام من الغياب في ظل السيطرة التامة للحزب على المدينة .

ووفقا لمصادر فإن سماح الإصلاح بعودة شمسان ومنحه سلطة رمزية في المدينة، بإشراكه في قيادة اجتماع بمحور تعز أتى بعد ضغط سعودي بفصل مديريات الحجرية والساحل الغربي عن تعز، تمثل بإعادة المحافظ إلى التربة واتخاذه لها مركزا لإدارة المحافظة، مع تحركات لطارق صالح وقوات أبي العباس الموالية للإمارات لاستكمال بسط النفوذ في مديريات الحجرية، بالإضافة إلى تعيين قيادي موالي لطارق صالح مديرا عاما لمديرية المخاء، بالتزامن مع تصعيد اعلامي قادته قناة الحدث السعودية ضد حزب الإصلاح، تضمن اتهامات للحزب باشاعة الفوضى في المدينة والتنسيق مع الحوثيين.

ويسعى حزب الإصلاح إلى ابقاء المحافظ داخل المدينة الخاضعة لسيطرته بسلطة رمزية ، تمنحه غطاء للتحركات ضد خصومه لا سيما الموالين للإمارات وهو ما صرح به قائد محور تعز اللواء الركن خالد فاضل في الاجتماع الذي عقد اليوم بقيادة شمسان، “إن المحور مسؤول عن كل شبر يتبع تعز على امتداد ترابها ولا يمكنه التفريط بها”، والرسائل المباشرة التي وجهها فاضل أيضا لطارق صالح، بالقول “إنه لا يمكن تحت أي ظرف إغفال تلك المماحكات التي تحدث في ساحل تعز، أو يظن المتصارعون هناك أن المحور يغض الطرف عما يطمحون إليه” وأن “تعز لا ترضخ لأية غطرسة أو إذلال متعسف يراد لها غير آبه أو نادمة على التضحيات التي جادت بها”

في مقابل ذلك كثف طارق صالح تحركاته في المديريات المتاخمة للساحل الغربي، فالتقى اليوم الشيخ عبدالقوي زامط احد كبار مشائخ الوازعية والحجرية بمحافظة تعز  وتحدث معه عن “دور المشائخ والوجاهات الاجتماعية في مكافحة التطرف والاعمال العدوانية وكيفية تعاون الجميع لاستعادة الاستقرار في المناطق المحررة” في رد صريح على تحركات الإصلاح وتوجه علني لمد النفوذ نحو هذه المديريات عبر المشايخ والوجهاء، تمهيدا لبسط السيطرة عسكريا.

قد يعجبك ايضا