الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

انقلاب سلس للضالع داخل الانتقالي.. ويافع تلوح عسكريا

صحت عدد من المحافظات الجنوبية، الاربعاء، على واقع جديد يفرضه جناح الضالع في المجس الانتقالي،بالتزامن مع ترتيبات لإخراج فصائل المجلس من عدن .

خاص- الخبر اليمني:

ودشن ابناء محافظة الضالع رفع لافتات عملاقة على طول الطريق المؤدية من الضالع إلى عدن تحمل صور عيدروس الزبيدي وشلال شائع والفقيه قائد الحزام الأمني،والذين ينتمون جميعا إلى المحافظة.

وضمنت الصور بعبارات تجدد الولاء لهؤلاء كقيادات “وطنية”.

وعد مراقبين هذه الخطوة محاولة الضالع للهيمنة على المجلس الانتقالي واقصاء بقية التيارات داخل المجلس، خصوصا وأن توقيتها يتزامن مع احداث 13 يناير من العام 1986 والتي خلفت جرح لا يزال غائر إلى اليوم.

كما تعرضت عبارات “قيادات وطنية” لانتقادات كونها تشي بأن قيادات المجلس الاخيرة “عميلة”.

في المقابل، جدد قائد الحزام الامني الجديد حنش النميرس، تحذيره من عمليات الاقصاء والتهميش، داعيا في الوقت ذاته لبناء دولة حقيقية بعيدا عن التميز.

جاء ذلك خلال لقاء حنش النميري اليافعي بهاني اليزيدي اليافعي، مدير عام مديرية البريقة، الذي اقتحمت مجاميع من الضالع في وقت سابق مقر سلطته وانهت اجتماع له قسرا.

ويشكل ابناء يافع قوام الحزام الامني الذي يتعرض منذ اغسطس الماضي، تاريخ تصفية قائده ابو اليمامة، للتدمير اخرها توزيع الانتقالي استمارات على عناصره تمهيدا لحله وضمه إلى قوام قوات ما يسمى “المقاومة الجنوبية” الخاضعة لإشراف الزبيدي…

ومنذ توقيع اتفاق الرياض، واستقطاب المملكة للزبيدي، يحاول تيار الضالع الاستحواذ على الانتقالي لتحقيق المكاسب السياسية خصوصا فيما يتعلق بعدن التي يتنازع على مناصبها تياري يافع والضالع في الانتقالي.

يذكر أن تيار الضالع استطاع منذ توقيع اتفاق الرياض إزاحة تيار شبوة عقب اتهامات له بالخيانة ما أدى إلى استقالة رئيس فرعه علي محسن السليماني. وقبل ذلك كان العشرات من قيادات المجلس في حضرموت قد استقالت ابرزهم ليلي بن بريك التي اتهمت المجلس بالمناطقية تجاه حضرموت.

قد يعجبك ايضا