الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

تعزيزات سعودية مقرونة باتهامات للانتقالي بإخفاء الاسلحة

كشفت مصادر محلية في عدن، السبت، دفع السعودية بتعزيزات عسكرية  كبيرة إلى عدن.

يأتي ذلك في اعقاب اتهامات  لجنتها للانتقالي بشكل رسميا بإخفاء الاسلحة الثقيلة.

خاص- الخبر اليمني:

وقالت المصادر ان  القوات السعودية المنتشرة في عدن استدعت لواء عسكري جديد إلى المدينة، مؤكدة وصول طلائع اللواء مساء الجمعة.

ولم يعرف مهام القوات الجديدة وما اذا كانت لحفظ الأمن مع ترتيب السعودية لوضع قواتها في المدينة التي تشهد عمليات لتنفيذ اتفاق الرياض الذي يخول المملكة بوضع عدن تحت الوصاية أم في إطار الضغط على الانتقالي مع تصاعد التوتر مع قواته.

توقيت وصول القوات الجديدة، يشير إلى ان السعودية التي هدد قائد قواتها في عدن نهاية الاسبوع الماضي بالقوة لتنفيذ اتفاق الرياض خصوصا فيما يتعلق بإخراج الفصائل الموالية للانتقالي وسحب الاسلحة الثقيلة  تتجه لاستخدامها في  تنفيذ الاتفاق.

وكانت لجنة سعودية مكلفة بحصر وسحب اسلحة الانتقالي  نشرت، السبت، محضر زياراتها لمعسكرات الانتقالي في عدن، مشيرة إلى انها لم تعثر على اية اسلحة ثقيلة باستثناء بضعة اطقم  ومدرعات ودبابة خارج الجاهزية.

واشارت اللجنة التي تضم 4 ضباط اماراتيين وسعوديين إلى أنها زارت بمعية لجنة مشتركة من الانتقالي وقوات هادي 4 معسكرات رئيسية في عدن ابرزها اللواء الاول مشاه في جبل حديد، اللوائيين الثالث والاول حماية رئاسية، معسكر بدر.

واتهمت اللجنة بشكل غير مباشر قوات الانتقالي المرابطة في جبل حديد برفض فتح  مخازن اللواء بحجة انها اسلحة خاصة بلواء اخر في قوات الصاعقة.

على صعيد متصل، توقع الخبير الاستراتيجي علي الذهب، بتطورات عسكرية جديدة في عدن مع رفض الانتقالي تسليم الاسلحة .

وكان وزير داخلية هادي اتهم المجلس بإخفاء الاسلحة في شعاب واودية المثلث “لحج يافع الضالع” في وقت اعلن فيه رئيس الانتقالي، عيدروس الزبيدي،  عدم وجود اسلحة لتسليمها.

قد يعجبك ايضا