الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

الامارات تستبق حصار السعودية لعدن بتلغيم مناطق انتشارها

المزيد من التوتر يخيم على مناطق شمال عدن- جنوبي اليمن-  وسط مخاوف من تفجر معارك جديدة  بالوكالة بين المجلس الانتقالي ، المدعوم إماراتيا، وقوات “الشرعية” المسنودة سعوديا..

خاص- الخبر اليمني:

الامارات التي ظلت تراقب التحركات السعودية بصمت، دفعت بقائد قوات الحزام الأمني وضاح عمر إلى زيارة مناطق الصبيحة وتحريض مشايخها لمنع مساعي سعودية لاستحداث معسكر باسم قوات الدفاع الساحلي الذي تحاول الرياض نقله من ابين إلى لحج لتشديد الضغوط على المجلس الانتقالي الذي تسيطر قواته على عدن منذ اغسطس الماضي ويرفض تنفيذ اتفاق الرياض، الموقع بين الطرفين في نوفمبر الماضي، خصوصا البنود المتعلقة بسحب قواته من عدن وبما يمهد الطريق لحكم سعودي للمدينة..

قائد الحزام الامني  قال خلال لقائه  بمشايخ المقاطرة وطور الباحة- مناطق انتشار الصبيحة-  ان قواته لن تسمح بوجود أي قوات تهدد امن الصبيحة والجنوب في اشارة واضحة إلى قوات هادي التي تعتزم السعودية استحداث معسكر لها في طور الباحة.

في السياق ذاته، توعد وافي الغبش، قائد اللواء الرابع حزام امني، بالتصدي لآية تحركات جديدة تجاه عدن.

هذه التحركات تأتي بعد يوم فقط على  نقل السعودية لوحدات من قوات هادي في ابين إلى لحج جوا بعد فشل مفاوضات سعودية مع الانتقالي للسماح بدخولها برا، لكن ليست هذه القوات وحدها من تعد للتمركز في اهم نقطة استراتيجية شمال عدن ..

\الانتشار السعودي يهدف لتشديد الضغط  على الانتقالي في عدن، وفقا لما يراه الكاتب الاردني وحيد الطوالبة، وهو ما سيؤدي في نهاية المطاف إلى تسليم عدن، لاسيما وأن المجلس الانتقالي الذي كان يصعد ضد السعودية بتظاهرات تتهمها بدعم الارهابيين عاد للتغريد في  سرب الرياض مجددا بعد رفضه تنفيذه وهو ما يشير إلى أن الانتقالي تعرض لصفعة قوية بنقل السعودية قوات هادي جوا وقرر مجاراة الرياض بدلا عن  السباحة عكس تيارها.

قد يعجبك ايضا