الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

سخط شعبي واستنفار قبلي في المهرة

شهدت المهرة، الثلاثاء، حالة من الغليان الشعبي  عقب منح “الشرعية” غطاء للسعودية لاقتحام منفذ حدودي مع سلطنة عمان.

يتزامن ذلك مع استنفار قبلي.

خاص- الخبر اليمني:

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي نداءات لعدة ناشطين طالبوا خلالها بتظاهرات واسعة أمام مواقع ومعسكرات القوات السعودية في عموم مديريات المهرة حتى رحيلها.

كما طالب الناشطون بطرد قوات هادي التي شاركت في عملية الاقتحام ورفع شعار رحيل هادي ونائبه اللذان بررا الاقتحام للسعودية ووفرا غطاء سياسي لها كحال الحرب على اليمن.

في السياق، اعلنت قبائل المحافظة حالة الاستنفار في مؤشر على توجه القبائل للرد على ما وصفته بـ”الالتفاف السعودي” على الاتفاق معها. وتشهد المهرة بحسب مصادر قبلية، تقاطر عشرات المقاتلين من مناطق مختلفة في اليمن لإسناد ابناء القبائل.

وكان شيوخ قبائل في يافع والضالع ومناطق متفرقة من الجنوب اعلنوا استعدادهم لارسال مقاتلين لمواجهة ما وصفوه بـ”الصلف السعودية”.

وتعيش محافظة المهرة حالة من التوتر عقب اقتحام القوات السعودية منفذ شحن الحدودي بعد ساعات على ابرام اتفاق مع القبائل يقضي بمنع دخول اية قوات اجنبية إلى المنفذ بما فيها السعودية وذلك بعد يوم فقط على  مواجهات بين القبائل والقوات السعودية.

وقال نائب رئيس لجنة الاعتصام في المهرة عبود بن هبود قمصيت أن القبائل اصبحت الان في موقف دفاع، متوعدا باسقاط المخطط السعودي.

في المقابل عززت الفصائل الموالية للسعودية انتشارها في مركز المحافظة – الغيظة- عقب تمرد في قوات هادي برز بتوجيهات احمد الميسري وزير الداخلية  بعدم مشاركة الوحدات العسكرية والامنية باي عملية لاقتحام شحن وانعكس ذلك  في استدعاء السعودية للنخبة المهرية التي يقودها المحافظ باكريت.

 

قد يعجبك ايضا