الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

أطعمة تقلل احتمالية الإصابة بفيروس كورونا

نبات يطلق عليه اسم الحلقة في اليمن..ويتواجد كثيرا في الريف

لم يظهر حتى الآن أي أدوية أو لقاحات لفايروس كورونا وسط ارتفاع لحالات الاصابة في أكثر من دولة ومخاوف من تحوله إلى وباء عالمي.

الخبر اليمني:

لكن مع ذلك هناك طرق للوقاية من الإصابة بالفايروس، منها ما ذكرته منظمة الصحة العالمية كعدم الاقتراب من المصابين وغسل الأيدي بعد ملامسة الأسطح، وتجنب الأماكن المزدحمة، ومنها ما يتعلق بتقوية الجهاز المناعي، حيث تشير الدراسات إلى أن أكثر الناس تعرضا لخطر الإصابة بالفايروس هم الذين يعانون من مشاكل في جهازهم المناعي، بينما تقل احتمالية الاصابة بالفايروس وتتضاءل خطورته لدى الاشخاص الذين يتمتعون بمناعة قوية وبينهم الشباب.

وتعد الحمضيات من أكثر الأِشياء التي تعزز الجهاز المناعي حيث تشكل حصنا وقائيا يمنع التصاق الفايروس بالأغشية المخاطية، ومن أبرز الحمضيات المتوفرة والشائعة في اليمن ، الليمون والبرتقال والتمر الهندي(الحُمر) والحلقة.

تحتوي الحمضيات على فيتامين ج وهو فيتامين لا يستطيع انتاجه الجسم او تخزينة ما يستدعي تناوله بشكل يومي.

ووفقا لموقع موضوع فإن هناك أطعمة أخرى مختلفة تعزز الجهاز المناعي لدى الإنسان أبرزها:

الثوم: إنّ تناول 2-3 فصوص من الثوم يومياً يساعد على تعزيز جهاز المناعة؛ وذلك لاحتوائه على مركبات نشطة ذات تركيز عالٍ من الكبريت مثل الأليسين (بالإنجليزية: Allicin)؛ والذي يُعتقد بأنّه يساعد على تحسين قدرة الخلايا المناعية، كما يمتلك الثوم خصائص مضادة للبكتيريا، وخصائص مضادة للفيروسات؛ ولذلك فهي قد تساعد على مكافحة العدوى البكتيرية والفيروسية.

الزنجبيل: يمتلك الزنجبيل خصائص مضادة للميكروبات؛ والتي قد تساعد على منع نمو العديد من أنواع الميكروبات، مثل: الإشريكية القولونية (بالإنجليزية: E. coli)، والسلمونيلا (بالإنجليزية: Salmonella)، والمبيضة (بالإنجليزية: Candida)، إضافة إلى ذلك يساعد الزنجبيل على تقليل الالتهابات مثل التهاب الحلق وغيره من الأمراض الالتهابية.

اللبن: يحتوي اللبن على فيتامين د؛ الذي يساعد على تنظيم الجهاز المناعي، وتعزيز الدفاعات الطبيعية للجسم ضد الأمراض، كما يُعد اللبن من المصادر الغنية بالبروبيوتيك (بالإنجليزية: Probiotic)؛ والتي تساعد على تقليل خطر الإصابة بمرض ما، كما تساعد على التقليل من شدة الأعراض المصاحبة للمرض، وتزيد من سرعة التعافي منها. بذور دوّار الشمس: تحتوي هذه البذور على العديد من المواد الغذائية المهمة، مثل: المغنيسيوم، والفسفور، وفيتامين ب6، كما تحتوي على كميات كبيرة من فيتامين هـ (بالإنجليزية: Vitamin E)؛ حيث يوّفر ربع الكوب الواحد من بذور دوار الشمس 82% من الاحتياجات اليومية من هذا الفيتامين؛ والذي يُعتبر من أهم مضادات الأكسدة التي تساعد في المحافظة على وظائف الجهاز المناعي وتنظيم عمله.

 

قد يعجبك ايضا