الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

ما وراء تعيين بن عزيز رئيسا لهيئة الأركان العامة

نجحت السعودية في تقليص نفوذ حزب الإصلاح العسكري عبر تمكين القيادي المؤتمر صغير بن عزيز في وقت سابق من قيادة العمليات المشتركة، وهو منصب استحدثته لتنقل إليه مهام وزارة الدفاع وهيئة الأركان التي يسيطر عليها عليها الإصلاح، بعد تعثر مخطط هيكلة هذه القوات وخصوصا قوات الإصلاح.

خاص-الخبر اليمني:

وفقا لموقع الموقع بوست فإن السعودية كانت قد خطط سابقا لتعيين بن عزيز رئيسا لهيئة الأركان ورعت عملية اعداد بن عزيز ودراسته دورات في هيئة الأركان في السودان.، لكن عملية تعيينه تعثرت في ذلك الحين فاستحدثت منصب العمليات المشتركة.

وبدأ بن عزيز تحركات مكثفة في المنطقة العسكرية الثالثة والمنطقة العسكرية السابعة والسادسة ، لسحب بساط السيطرة على هذه المناطق من يد قوات الإصلاح،ومن ذلك قيامه بإيقاف مرتبات المنطقتين السادسة والسابعة، واستقطاب المشايخ والواجهات القبلية في مأرب، لتسقط إثر ذلك المنطقة السابعة في يد قوات صنعاء.

مؤخرا اتسعت خلافات بن عزيز مع الإصلاح في ظل اتهامات الاخير لبن عزيز بتدبير سقوط نهم، ومحاولة اقصاء كوادر الحزب  بغية سحب بساطه  من اهم محافظة نفطية تنفيذا لأجندة اماراتية ..

وافادت المصادر ان بن عزيز كان اتهم المقدشي، وزير الدفاع في حكومة هادي، بتنفيذ اجندة قطرية وعدم الجدية بالدفاع عن المحافظة التي تكاد تسقط بيد قوات صنعاء مع تقدم الاخيرة صوب مركزها الاداري.

كما اتهم بن عزيز- ذو التوجه السلفي- الاصلاح بتعصب طائفي واقصاء  قيادات من عمران بسبب قربها من بن عزيز.

هذه التطورات كما يرى مراقبون كانت سببا في بدء بن عزيز تشكيل فصائل الحزام الامني في مأرب ككيانات خارج قوات “الشرعية” في مؤشر على أن مأرب اصبحت كعدن  حيث تعرض كوادر الاصلاح لتصفيات على ايدي الحزام الامني الذي شكل في العام 2017 بدعم اماراتي .

ومنذ العام 2018، استطاع بن عزيز الذي ادخله التحالف إلى معاقل الاصلاح في مأرب ككيان موازي لدفاع هادي- كما وصفه حينها محمد المقدشي- من اختراق منظومة الاصلاح العسكرية وقام بتفكيكها فعلا باعتراف القياديين في الحزب عبدالله صعتر ومحمد الحزمي اللذين اتهماه بتدبير سقوط نهم، كما يواصل اضعاف الحزب بتعزيز كفته بمقاتلين قبليين وسلفيين موالين للإمارات مقابل وقف مرتبات وتغذية مقاتلي الاصلاح في المحافظة.

بحسب معلومات سابقة نشرها الخبر اليمني فإن بن عزيز كان قد رشح لمنصب وزير الدفاع في الحكومة التي ستنبثق عن اتفاق الرياض، لكن فشل الاتفاق كما يبدو اضطرت السعودية إلى تعيينه رئيسا لهيئة الأركان مع احتفاظه بمنصبه السابق وترقيته إلى رتبة فريق، ليمارس مهام وزير الدفاع فعليا.

 

 

قد يعجبك ايضا