الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

كتب أجنبية حديثة صدرت عن اليمن..تعرف عليها

خلال أعوام الحرب الماضية، صدرت العشرات من الكتب الأجنبية، التي تتناول الحرب في اليمن، أو شؤون يمنية أخرى، ومع ذلك حالت الحرب دون وصولوها إلى اليمن أو ترجمتها.

فيما يلي يستعرض الخبر اليمني عددا من الكتب التي صدرت حديثا باللغة الانجليزية عن اليمن، من ضمن سلسلة كتب سيستعرضها تباعا:

تدمير اليمن – العالم من منظور الفوضى في جزيرة العرب

«يا يمن… أنا في رهبة منك» وثمة مثل يمني يقول: اليمن فتاكة. اليمن، الذي عرفه الإغريق بأنه سعيد لثرائه بكل ما كان يثير شهية الأثرياء الحكام والأباطرة، من توابل وعطور وأولها البخور واللبان اللذان عرفا بأنهما «غذاء الآلهة» ومعادن ثمينة لا حصر لها، كان في الوقت نفسه الإقليم الوحيد في العالم القديم الذي استعصى على إمبراطوريات العالم القديم، ولم تتمكن أي قوة من احتلاله. الإسكندر المقدوني، الذي غزت قواته العالم القديم، أرسل أحد جنرالاته لتفقد ساحل عُمان واليمن، فأثار منظر جبال اليمن الشاهقة الرعب في قلبه وفي قلوب رجاله، فعاد إلى بابل خائباً. والإمبراطورية الرومانية أرسلت عشرة آلاف جندي بقيادة أحد قادة جيوشها لاحتلال «العربية السعيدة». لم يعد من تلك الحملة سوى فرد واحد ليخبرهم بالهزيمة المروعة التي لحقت بالإمبراطورية التي لم تحاول تكرار غزوها. كما استعصى اليمن على غزاة العالم الحديث، من برتغاليين وإنكليز، فاكتفى الأخيران باحتلال بعض أنحاء الساحل.
 

هذه المقدمة ضرورية لفهم الرسالة الرئيسة في كتاب «تدمير اليمن – العالم من منظور الفوضى في جزيرة العرب» لعيسى بلومي (Destroying Yemen: what chaos in arabia tells us about the world. university of california press 2018). لا شيء سيهزم اليمن: لا عدوان جيوش أحفاد مسيلمة الكذاب وعيال إيفانكا ترامب وبعض الملاحق التافهة والمرتزقة الأجانب، ولا المدعومين من حلف الناتو والعدو الصهيوني الذي شارك مشاركة مباشرة في الغارات الجوية المنطلقة من قواعد آل سعود في جزيرة العرب، والمستمر منذ آذار (مارس) عام 2015، بهدف إخضاع بلاد عصيت على كبار الإمبراطوريات قديماً وحديثاً، واستعباد شعب أبيّ يدافع عن نفسه وعن وطنه وبلاده وتاريخه وثقافته، في وجه قوى ظلامية لا تعرف سوى الغزو والغنيمة، ويتهيأ لها أنها بأموالها قادرة على إطالة عُمر كياناتها وعروشها القصبية الزائلة قريباً.
يوضح الكاتب أن مقاومة الشعب اليمني لقوى الغزو الغاشم وقواته، ما هو سوى جزء من المشهد الأكبر الذي يغطي مواجهة محاولات إخضاع اليمن للرأسمال العالمي والتطور وفق الاقتصاد النيوليبرالي. فعمليات تحالف أحفاد مسيلمة الكذاب وغلمان إيفانكا ترامب، تهدف إلى القضاء على مقومات الحياة كافة في ذلك البلد المفجوع، أيضاً بسبب صمت ما يسمى «المجتمع الدولي» المدوي تجاه أكبر كارثة إنسانية تشهدها المنطقة. عبر سبعة فصول، يظهر الكاتب كيف أن الصناعة التطويرية التي قادتها الإمبريالية العالمية بقيادة واشنطن، بدعم من التجمع الصناعي الحربي في الولايات المتحدة (مصطلح اجترحه الرئيس الأميركي دوايت آيزنهاور) وبالارتباط مع صناعة النفط، عملت على تدمير ذلك البلد الزراعي الذي امتلك عمقاً وخبرات لا مثيل لها، تمتد لقرون حمته من تأثيرات المناخ والبيئة.يبرز الكتاب براعة اليمنيين في حماية بلادهم ومصالحهم

كما يشرح خبرة اليمنيين وبراعتهم في حماية بلادهم ومصالحهم من أعاصير الحرب الباردة. ويوضح أيضاً، على نحو مفصل، أن محاولات واشنطن ولندن الهيمنة على اليمن، تمثل جزءاً من محاولات الهيمنة على المنطقة ككل، وبأن مقاومة تلك المحاولات الاستعمارية ما هي إلا حلقة في سلسلة مقاومة الاستعمار الجديد. ويطلق الكاتب صفة «الإمبراطورية» على القوى الاقتصادية والسياسية والثقافية التي تسيدت العالم منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.
المؤلف صرخة ضد جرائم آل سعود وآل نهيان في اليمن، وضد ما يسمى «المجتمع الدولي» الصامت عن هذه الجريمة المروعة بحق شعب أبي يرفض الاستعباد أو الخضوع. لذلك، فمن غير الممكن الكتابة عن اليمن، تاريخاً وحاضراً ومستقبلاً بالتجرد من العواطف الإنسانية البديهية، لكن من دون الانتقاص من حق العلم والحقائق على السرد، وهو ما يقدمه هذا المؤلف المهم.

 

التدخلات السعودية في اليمن -مقارنة تاريخية لانعدام الأمن الوجودي ، الطبعة الأولى

تأليف:  كارولين تينان

يشرح هذا الكتاب القرار السعودي ببدء تدخل عسكري مباشر في اليمن عام 2015 من خلال مقارنته برد الفعل الملكي على التدخل المصري في اليمن عام 1962. وهو يفعل ذلك من منظور السياسة الداخلية من خلال تتبع رد النظام الملكي على المعارضة في كليهما. الفترات الزمنية ، وكيف استفاد من السياقات الإقليمية المختلفة في الستينيات والربيع العربي 2011.

تجادل الدراسة في أن المملكة العربية السعودية عززت مؤسساتها ، بما في ذلك التبرير الأيديولوجي الشامل للحكم ، رداً على العدوان من مصر وإيديولوجيتها القومية الثورية. وقد ساهم ذلك في سياسة خارجية حذرة نسبيًا في السعودية استجابة للتهديدات الإقليمية من القومية العربية ، إلى جانب إستراتيجية المشاركة داخل المملكة. في المقابل ، شكل التهديد غير الإيديولوجي المتجسد في الربيع العربي تهديدًا وجوديًا أكبر للشرعية السعودية. لقد تلاعب ولي العهد الجديد بإحساس النظام بالقلق من ذلك لتعزيز السلطة من خلال المزيد من كبش الأقلية الشيعية ، وتفاقم التوترات مع الخصوم الأجانب ، والأكثر صراحة ، تدخل عام 2015 في اليمن.

بمقارنة تغيرات السياسة الخارجية السعودية من الفترة القومية العربية إلى فترة ما بعد الربيع العربي ، يعد هذا المجلد موردًا قيمًا للباحثين والطلاب المهتمين بالعلوم السياسية والتاريخ والعلاقات الدولية وسياسات الشرق الأوسط.
 

الديناميات العالمية والإقليمية والمحلية في أزمة اليمن

تأليف: Stephen W. Day and Noel Brehony

تبحث دراسة العلاقات الدولية هذه الأسباب الكامنة وراء الأزمة اليمنية من خلال تحليل تفاعلات الجهات الفاعلة العالمية والإقليمية والمحلية. في جميع المراحل ، لعبت دول مجلس التعاون الخليجي دورًا رئيسيًا ، من المفاوضات السياسية وسط احتجاجات الشوارع في عام 2011 إلى تشكيل تحالف عسكري دولي في عام 2015. باستخدام نموذج متعدد الأطراف ، يُظهر الكتاب أن مختلف الجهات الفاعلة ، سواء كانت دولًا أو غير دول ، أجنبية أو محلية ، مجتمعة لخلق صراع مسلح كارثي وأزمة إنسانية. غالبًا ما يتم إلقاء اللوم على مأساة اليمن على المملكة العربية السعودية وتنافسها مع إيران ، والتي يتم تعريفها عادة بعبارات “سنية – شيعية” طائفية ، ومع ذلك يقدم الكتاب صورة أكثر تعقيدًا لما حدث بسبب تورط العديد من الجهات الأجنبية الأخرى ، مثل الإمارات العربية المتحدة ، الأمم المتحدة ، المملكة المتحدة ، الولايات المتحدة ، الاتحاد الأوروبي ، روسيا ، الصين ، تركيا ، عمان ، قطر .

 

وثائقيات الجغرافيا السياسية..جنوب غرب الجزيرة العربية: الصراع اليمني السعودي

تأليف: ريتشارد سكوفيلد – 6 مجلدات -الطبعة الثانية.

 

تبحث المجموعة في مجلداتها الستة  أصول السلطة السياسية و الإقليمية ، و مسار العلاقات بين الدول والمطالبات ، والتجارة التقليدية ونشاط  القبائل في منطقة الحدود السعودية اليمنية .

المجلد الأول  يركز على الأنجلو العثمانية بين اليمن الحدود القديمة، و الحدود التي اختفت في مايو 1990 مع توحيد الجمهورية العربية اليمنية و جمهورية الديمقراطية الشعبية اليمنية.

المجلد 2 يركز على المناطق الحدودية في المملكة العربية السعودية الجنوبية مع اليمن الموحد حديثا .

المجلد الثالث  يركز على تشكيل إقليم الدولة في جنوب غرب الجزيرة العربية، ويتحدث حول فترات  الامبراطوريات البريطانية والعثمانية في جنوب غرب الجزيرة العربية، 1802-1918 ، ويقدم وثائقي عن تاريخ العلاقات التعاهدية لبريطانيا مع الاتحادات القبلية في جنوب غرب الجزيرة العربية، كما يقدم مسحا للتدخل الخارجي في شبه الجزيرة إلى الجنوب الغربي خلال القرن التاسع عشر .

المجلد  يغطي صعود و سقوط الإدريسي من عسير : ابتلاع محافظة عسير في توسيع الدولة ابن سعود نجد / الحجاز بين 1913 و 1934.

المجلد 5: يركز تحديدا على حضرموت . ويستعرض تعريف الإقليمية المتطورة ل حضرموت من 1855 فصاعدا وكذلك حول عدن.

المجلد 6: يستعرض تاريخ القرن العشرين من اتصالات الدول الغربية غير البريطانيين مع جنوب غرب الجزيرة العربية : المصالح الإيطالية ، المصالح الفرنسية ،و مصالح شركات النفط.

 

 

اليمن يتحمل: الحرب الأهلية والمغامرة السعودية ومستقبل الجزيرة العربية

تأليف: جيني هيل:

لماذا المملكة العربية السعودية ، أكبر مصدر للنفط في العالم ، متورطة في حرب مكلفة ولا ترحم ضد جارتها الجنوبية الجبلية اليمن ، أفقر دولة في الشرق الأوسط؟ عندما هاجم السعوديون الحوثيين  بمزاعم تلقيهم دعم من إيران ، للإطاحة بالحكومة اليمنية في عام 2015 ، كانوا يتوقعون فوزًا سهلاً. وناشدوا المساعدة الغربية واشتروا أسلحة بمليارات الدولارات من بريطانيا وأمريكا. بعد ذلك بعامين ، الحوثيون ، لهم اليد العليا.

في صورتها الكاشفة لليمن الحديث ، تتعمق جيني هيل في تاريخها الحديث ، كما تتطرق إلى دور علي عبدالله صالح الذي تصفه بالديكتاتور الخبيث والأداة  ، الذي حكم لمدة ثلاثة عقود قبل أن يُجبر على الخروج من احتجاجات الشوارع في عام 2011.

وتقل إن صالح مدبر شبكات المحسوبية التي أبقت الدولة ضعيفة ، مما سمح للصراع وعدم المساواة الاجتماعية وتنامي  الإرهاب.

 

قد يعجبك ايضا